عسكرية - ثقافية - شهرية

بقلم : سعد بن عبدالله الحافي

تحية إكبار واعتزاز لكم يا حماة الوطن جنود سلمان الأشاوس المخلصين.. فأنتم الذين صدقتم ما عاهدتم الله عليه، ونذرتم نفوسكم وأرواحكم فداء لهذا الوطن العظيم المقدس، فجوهر ما تقومون به -قبل كل شيء- هو رباط في سبيل الله، فلكم من الله الأجر العظيم.

لقد كنتم ولا تزالون الدرع الحصين، والراصد القوي على حدود الوطن؛ لدحر العدوان؛ لكي نهنأ نحن بأمننا وإيماننا، وتسير حياتنا في طبيعتها المعيشية والتنموية في اطمئنان وتقدم، وليبقى هذا الوطن الغالي شامخاً عزيزاً برجاله الأوفياء.

نحن دائماً على يقين أن ما تقومون به -جنودنا البواسل- من تفان وسهر وتضحيات، وما تسطرونه من بطولات، لهو شرف عظيم، وفخر ليس بعده فخر، وهو محل تقدير واعتزاز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله- الذي تجدون منه كل توجيه ومساندة وعطاء،

ومن سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان وزير الدفاع -حفظه الله- القائد الشاب الملهم بروحه وطموحه وحماسته، الحاضر في كل مواقع الوطن- بذلاً وعطاء غير منقطعين في سبيل نهضة وطننا وتطويره الذي أوكلت إليكم -قواتنا المسلحة- صونه من كل أذى وأذية وإساءة وإضرار.. شاهت وجوه أعدائكم وخسئت نواياهم وأنتم لهم بالمرصاد.