عسكرية - ثقافية - شهرية

أثر الإعلام في الحربي

بقلم: العميد (م) د. محمد محمود نصيري

مقدمة:

حين حاول المفكر الأميركي الشهير جوزيف ناي أن يصوغ العلاقة بين الإعلام والرأي العام في كتابه المهم: «القوة الناعمة.. سبل النجاح في عالم السياسة الدولية»، الذي صدر عام 2004م، قال إن «المعارك لا يمكن أن تُربَح فقط في ميادين القتال، وإن الكاسب في الحرب هو ذلك الذي تكسب قصته في الإعلام».

يقول أحد المنظرين الصينيين في علم الاتصال: “الحرب الإعلامية هي فن النصر من دون حرب”، ولكن الحرب الإعلامية ليست سوى المقدمة الضرورية لتحقيق النصر، وإذا لم تجد في تحقيق الهدف، على الإعلام أن يمهد المناخ المناسب لشن الحرب العسكرية أملاً في تحقيق النصر.

إنها صياغة لافتة بكل تأكيد، مرة لأنها تشير إلى أهمية قصوى لدور الإعلام في الحرب، ربما يوازي أهمية آلة القتال ذاتها، ومرة أخرى لأنها تعزز ارتباطاً بين هذين المجالين (الحرب والإعلام)، أدركه القادة وألحوا عليه منذ عقود طويلة.

شهد العالم منذ بداية التسعينيات عدداً من المتغيرات في هيكل العلاقات الدولية وتفاعلاتها، وقد انعكس ذلك بشكل واضح على معظم مجالات الحياة، ولعل ما حدث من تطورات تكنولوجية وما تبعها من تطور في وسائل الإعلام ونظم الاتصالات يُعد أبرز هذه المتغيرات؛ بل أصبح الإعلام وكيفية تطويعه لتكنولوجيا الاتصال عنصراً مهماً من عناصر تقويم القوة الشاملة للدولة.

وهكذا أصبح العصر الذي نعيشه الآن، هو عصر ثورة الاتصال والفضائيات، بل وتحول العالم إلى قرية صغيرة، كنتيجة مباشرة لما شهدته وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة من تقدم تقني ووظيفي، أدى إلى انتشار القنوات التليفزيونية الفضائية، التي تبث عبر الأقمار الصناعية، ما دفع بالأحداث المحلية إلى دائرة الاهتمام العالمي، وجذب الأحداث العالمية إلى بؤرة الاهتمام المحلي. ويعد الإعلام بفلسفته الواسعة ووسائله المتطورة أقوى أدوات الاتصال العصرية، وأصبح له دور فاعل في الحروب، سواء إعداد الدولة للحرب، وفي أثناء الحرب وبعدها.

إن الإعلام أصبح جزءاً من حياة الناس في شتى أنحاء العالم، كما أن بناء الدولة اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وعسكرياً، يتطلب الاستعانة بمختلف وسائط الإعلام ووسائله، لما لها من تأثير واضح في تسيير مجريات الأمور في الحياة العامة.

فبعد أن تطورت التكنولوجيا أصبحت وسائل الإعلام متوافرة في كلّ وقت وحين، ولا يمكن لأي شخص أن يبتعد عن تأثيرها سواء أكانت تلفازاً، أم مذياعاً، أم صحيفة، وقد تم إطلاق مصطلح السلطة الرابعة على وسائل الإعلام في المجتمعات نتيجة تأثيرها القوي في اتخاذ القرارات، فهي فعلياً لا تتخذ القرار كما في السلطة التنفيذية، ولا تستطيع تشريع القوانين والأنظمة كما في السلطة التشريعيّة، إلا أنّها من خلال تسيير وجهات النظر للمواطنين تضغط على بقيّة السلطات للتشريع واتخاذ القرارات.

ومن الأدوار التي لعبت فيها وسائل الإعلام دوراً بارزاً في التأثير في الناس ما يسمى بالحرب الإعلامية التي هي عبارة عن بث الأفكار، والإشاعات، والمعلومات الخاطئة والمغلوطة وغير السويّة بين الناس من خلال كل وسائل الإعلام بهدف تغيير وجهات النظر وتسييرها باتجاه ما هو مطلوب منها، وتحقيق التضليل الإعلامي، والتلاعب بالرأي، والوعي العام، وسلوك المواطنين، وتعدّ الحرب الإعلاميّة من أخطر أنواع الحروب لتأثيرها في نفسيّة متلقي المعلومة، ما يجعله يغيّر الواقع اتباعاً لما تلقى وترسّخ في عقله، كما أنّها تعدّ حرباً باردة لا يمكن التنبؤ بنتائجها ونهايتها، وفي بعض الحالات لا يمكن معرفة المسؤول عنها، كما تأتي الحرب الإعلاميّة مرافقة لبقية أنواع الحروب سواء كانت عسكريّة، أو اقتصاديّة، أو سياسيّة.

مما سبق يتضح أن وسائل الإعلام هي سلاح بالغ الأهمية في ساحة القتال، حيث له تأثير بالغ في العمليات العسكرية سلماً وحرباً، وهو الذي يعزز همم الجنود في أرض المعركة، وفي الوقت نفسه تحفيز الرأي العام لمناصرة جيوشها لتحقيق النصر.

أهمية وسائل الأعلام في الحرب

لم يكن غريباً أن يعتقد الزعيم السوفياتي خروتشوف أن الصحافة «سلاح» في المعارك التي تخوضها بلاده في بقاع العالم المختلفة، كما أن غوبلز، وزير دعاية هتلر الشهير، رأى أنها مثل «المدفعية» التي تقصف المجتمعات المستهدفة، فتوطئ للهجوم المادي، وتشل القدرة على المقاومة، وهو ما أوضحه هتلر نفسه حين قال في خطاب ألقاه في لورنمرغ عام 1929م: «لقد أوصلتني الدعاية إلى الحكم، وبالدعاية حافظنا على مراكزنا، وبها سوف نستطيع غزو العالم».

يعتقد الكاتب الأميركي فيليب سيب أن الأساليب التقليدية لصنع السياسة الدولية «قد تم تجاوزها بفعل تأثير الإعلام الجديد والبث الفضائي وأدوات أخرى عالية التقنية»، وقد رأى، في كتاب أصدره عام 2006م، أن «وسائل الإعلام القوية يمكن أن تؤثر في صياغة الصراعات العسكرية والسياسية مثلما تؤثر عناصر القوة الصلبة المباشرة تماماً».

لقد كان الإعلام ممهداً ومواكباً لعمليات القتال كافة، سواء وقعت في الشرق أو الغرب، وبموازاة تطور أساليب القتال وأدواته، حافظت صناعة الإعلام على تطور مماثل في الاتجاه الذي يخدم فكرة الحرب ويُمجدها، لكن الحرب مفهوم يتطور باطراد، حتى إن فيلسوفها الأشهر كلاوزفيتز وصفها بأنها «تتلون كالحرباء»، وهو ما انعكس في تصنيفها ضمن أنماط وأجيال، إذ سمعنا عن الحرب التقليدية، وحرب العصابات، والحرب اللامتماثلة؛ وغيرها، والآن برز مفهوم جديد يبدو أنه سيكون شكل الحروب المقبلة.. إنه مفهوم «الحرب الهجينة Hybrid Warfare».

إن دخول الدولة في حرب يُعد حدثاً نادراً يجعل المؤسسات العسكرية والإعلامية تلتقي مهنياً، فوسائل الإعلام تحتاج إلى المؤسسات العسكرية للحصول على أخبار الحرب التي تهم الجمهور، والمؤسسات العسكرية تحتاج إلى وسائل الإعلام لتعبئة الرأي العام وكسب تأييده.. ومعروف تاريخياً أن العلاقة بين المؤسسات العسكرية والإعلامية تتسم بالحيطة والحذر الشديد، فالمؤسسات العسكرية ذات بيئات مغلقة تحرص على كتم الأخبار وعدم نشرها للجمهور والمحافظة على السرية المطلقة في أداء عملها، وتطبيق نظام التسلسل القيادي بصرامة وحزم، وقد تتطور إلى حد المنع من النشر لأنه من أعظم مخاوف القادة العسكريين أن تقوم المؤسسات الإعلامية بتسريب معلومات عسكرية، قد تكشف للعدو سيناريو هجوم عسكري يُفوت على القادة عنصر المفاجأة المباغتة الذي يُعد من أقوى أسلحة الهجوم التي يستخدمها القادة في ترسانة أسلحتهم العسكرية ضد العدو.

على عكس وسائل الإعلام التي يحرص أكثرها على حرية الكلمة وتتبع الأخبار وكشف الأسرار للجمهور، لذلك تحبذ العمل في بيئات مفتوحة تتسم بالحرية الخالية من سيطرة وقيود الأنظمة والقوانين، فجميع وسائل الإعلام تحرص على تتبع التسريبات الإعلامية المبكرة التي تتصف بالتميز والسبق الإعلامي، مع الاهتمام بالأخبار المؤكدة التي يحرص الجمهور على معرفتها، وتعتمد على مصادر مختلفة حسب نوايا مصدريها إما خيراً وإما شراً، مع استثناء بعض وسائل الإعلام التي تتصف بالمبادئ الإعلامية النبيلة التي تعمل لمصلحة الوطن والمواطن، وتؤمن بدور رسالة وسائل الإعلام الهادفة في التأثير في الجمهور وتشكيل الرأي العام، التي تشجعها المنافسة الشريفة على تقديم أفضل الخدمات الإعلامية المتاحة للجمهور.

إن الإعلام الحربي يعد أحد الفروع المتخصصة للإعلام الشامل، بل أصبح يمثل ركيزة مهمة من ركائز بناء الأمن الوطني للدولة، والوسيلة الرئيسة لإيصال نشاط القوات المسلحة ودورها إلى الرأي العام، وهو دور يقوم على أساس التفاعل مع التحديات والتهديدات الموجهة للأمن الوطني؛ من أجل تأكيد إستراتيجية الدولة في مواجهة هذه التحديات، وذلك من خلال الإسهام في مناقشة هذه القضايا وإيجاد الحلول المناسبة لها، كما أن له رسالة مهمة في مواجهة الغزو الفكري والثقافي المعادي الذي يستهدف النيل من وحدة الوطن.

يؤدي الإعلام دوراً مؤثراً في غالبية المؤسسات العسكرية سواء في وقت السلم أو الحرب، فهو أسلوب لتوليد المعلومات وتبادلها، وتكوين درجة من الوعي بين صانعي القرارات، كما أنه سلاح الدول في أثناء الأزمات لتهيئة الرأي العام المحلي والدولي لكل الاحتمالات التي قد تطفو على السطح نتيجة ظروف معينة، أو أحداث مصيرية لها علاقة بالأمن الوطني للدولة؛ لقدرته البالغة على التأثير عند استخدامه الاستخدام الأمثل؛ لأنه ينقل الأخبار العسكرية، ويتحكم بالإصدارات الصحفية ذات الطبيعة العسكرية داخلياً وخارجياً نتيجة إعداده المعلومات لكل من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة؛ بقصد تحقيق السيطرة على المعلومات الأمنية عن طريق تدبير التدفق المستمر للمعلومات وإدارته، والأسئلة المتعلقة بالمؤسسة العسكرية ليكون المصدر الوحيد والأكبر للمعلومات الخاصة بالمعارك والحروب.

ويؤدي الإعلام دوراً أساسياً في مراحل المواجهة العسكرية المختلفة، لحماية الجبهة الداخلية من محاولات الاختراق المعادية، سواء عن طريق الشائعات أو التأثيرات السلبية في الروح المعنوية لدى أفراد القوات المسلحة والشعب، واستثمار نتائج الحرب بما يحقق أهداف الدولة. وقد استخدم الإعلام خلال الحروب المعاصرة وسائل وأساليب اختلفت طبقاً لظروف تصاعد تلك الحروب، في ضوء سياسة كل دولة وأفكارها الأيديولوجية، بل وعقيدتها العسكرية أيضاً.

وتعد الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية في الوقت الحالي من أهم أدوات الإعلام، حيث يمكنها نقل صورة مسرح العمليات مباشرة، ولهذا تأثيره الكبير في تتبع الرأي العام للموقف بصفة مستمرة، ومن ثم فإن تطور عملية الاتصال الجماهيري بهذه الصورة، مكنتها من أن تتفاعل مع الحدث إيجابياً، وبالتالي، فإن الإعلام في وقت الحرب يُعد أداة ضرورية، ليس من أجل العمل المعنوي فقط، ولكن من أجل المساعدة على اتخاذ القرار.

مع تطور وسائل الصراع المسلح وأدواته، وازدياد مدى الأسلحة، وإمكانية إطلاق الصواريخ عبر القارات، لم يعد مسرح العمليات مقتصراً على رقعة محدودة من الأرض، بل أصبح يشمل جميع أراضي الدولة، ما أدى بالتبعية إلى أهمية وسائل الإعلام لمشاركة الشعب بطوائفه كافة في إعداد الدولة للصراع وإعداد نفسه لمواجهة مطالب هذا الصراع.

دور الإعلام في الإعداد المعنوي

إن شرح الإعلام تفاصيل الخيارات العسكرية بطرائق مختلفة يمكن أن يرفع -أو يضعف- المعنويات للمدنيين والعسكريين، ويساهم -إذا تم استخدامه بكفاءة- في صناعة قيم جديدة للانتصارات أو الخسائر في معارك قائمة، أو ستتم في ظل تعطش الرأي العام الداخلي والخارجي لمتابعة الأخبار، خصوصاً في أوقات الحروب والأزمات وارتفاع وتيرة التهديدات من خلال وسائط الاتصالات المختلفة المتاحة، بعد التطور الكبير لوسائل نقل المعلومات ضمن مظلة العولمة.

لقد أدرك القادة العسكريون منذ بدء الصراعات المسلحة بين البشر أهمية العمليات النفسية، ووجدوا أن الإنسان يقاتل بشجاعة -أحياناً- ويصاب بالجبن -أحياناً- ويستبسل في ظروف معينة، ويتقهقر في أخرى نتيجة العوامل النفسية التي تشكل الطبيعة البشرية، وهو ما دعا كثيراً من المخططين العسكريين إلى الاتجاه للتركيز في التأثير في العامل النفسي لدى العدو؛ بقصد تدمير سلوكيات جنوده وعواطفهم، والتأثير في الميدان من دون الدخول في معارك، ويذكرنا ذلك بعدة مقولات مشهورة.

فالقائد الصيني (صن تزو) الذي كتب قبل 2500 عام تقريباً في كتابه المشهور (فن الحرب): إن القائد البارع هو من يهاجم بالخدع الحربية فيقهر العدو من دون قتال.

والقائد الألماني الفذ. (آروين رومل) الذي قال: (القائد الناجح هو الذي يسيطر على عقول أعدائه قبل أجسادهم).

وقول السياسي البريطاني تشرشل: (كثيراً ما غيرت الحروب النفسية التاريخ).

وما ذكره المؤرخ والأكاديمي العسكري الألماني المشهور كارل فون كلاوتز في كتابه المشهور عن الحرب: (بغض النظر عن عبقرية القادة العسكريين وقوة الجيوش وصمودها، والقواعد والقوانين المشكلة لبديهيات المعارك، يظل العامل النفسي والروح المعنوية للجنود في الميدان الحد الفاصل بين الهزيمة والانتصار على أرض المعركة).

إذا كان الفضاء هو البعد الرابع، أي: القوة الفضائية، بعد القوات الثلاث (القوة البرية – الجوية – البحرية) فإن الحرب النفسية تعد الآن البعد الشامل الجديد بعد الأبعاد السياسية والعسكرية والاقتصادية، إذ إن الحرب النفسية تتميز بأن لها وسائل وأهدافاً، وتتشعب بطرائق تنفيذها، حيث يكون الإعلام إحدى أهم الأدوات المتوافرة لتحقيق الأهداف المعلنة وغير المعلنة للدول عبر الاستخدام المبرمج في الترويج، ونقل الأخبار، والقدرة على التأثير المباشر، مع تطور تقنيات الاتصالات التي تشكل عصباً رئيساً للتأثير في الطرف المعادي.

وتمحورت أبرز سنوات الحروب النفسية في منطقة الخليج العربي خلال سنوات انبعاث المد القومي والدعايات الموجهة من بعض الأنظمة الثورية العربية في خمسينيات القرن الماضي، والسنوات التي أعقبت استقلال الدول الخليجية والانسحاب البريطاني من الخليج العربي، الممتدة من أوائل ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، لتزداد حدة بالحرب العراقية – الإيرانية بين الأعوام (1980 – 1988) ولتتطور الأمور التي أخذت منحى جديداً خلال الغزو العراقي لدولة الكويت في أغسطس 1990م وسنوات الاحتلال العراقي لها، ثم حرب تحرير الكويت بين يناير وفبراير 1991م، وفي السنوات التي سبقت حرب تحرير العراق بين الأعوام (1991 – 2003م) شهدت منطقة الخليج العربي نشاطاً كبيراً نفسياً هداماً بعد ارتفاع وتيرة الإرهاب في المنطقة وظروف حرب تحرير العراق.

دور الإعلام في مواجهة الدعاية المضادة

تعتمد الدعاية المضادة على ضخ المعلومات الكاذبة والمضللة في وسائل الإعلام، وفبركة القصص الكاذبة وتكرارها باستمرار حتى يصدق جزء كبير من الناس هذه القصص المفبركة، ويؤمنون بأنها صحيحة ويدافعون عنها وينشرونها حولهم، حتى بعد أن يتبين لهم أنها محض أكاذيب، كما تعتمد الدعاية المضادة على نشر الإشاعة عن طريق الأفراد.

فقد واجه الرسول صلى الله عليه وسلم مكر أعداء الإسلام.. من خلال مناقشة أقوالهم والرد عليهم بالحجة، وذلك لحماية المسلمين والدعوة الإسلامية من الهواء المسمم الذي كانوا ينفثونه، ويحاولون به إثارة البلبلة في نفوس الناس، وهو في سبيل ذلك لم يتخذ إجراءً عنيفاً باتراً، ولكنه اتبع أسلوب الرد على مزاعمهم الباطلة بما يقوى به إيمان المسلمين، ويزيد من قوة الدعوة.

والسيرة النبوية وقبلها القرآن الكريم مملوءة بأخبار من هذا القبيل.. وهو الأسلوب الذي ركز فيه الإعلام المصري طوال السنوات بعد حرب 1967م، وبشكل خاص عام 1973م على الإعداد للحرب، وطوال تلك المدة كان الإعلام المصري حريصاً على الرد على كل المزاعم الإسرائيلية الباطلة التي كان يوجهها، سواء للمصريين أو للعالم، وكان يلاحق أكاذيبه في كل مكان وكل الوقت.

لقد كان أحد عناصر قوة الدعوة الإسلامية لدى الناس هو التزامها المطلق الصدق، وابتعادها كل البعد عن الافتراءات والأكاذيب: {لِّيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا أَلِيمًا}، {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ}، ومن هذا المنطق تتم مواجهة الدعاية المضادة، وذلك بكسب صدقية العالم للإعلام الصادر من الدولة.

إن مواجهة الإعلام المضاد للمملكة واجب وطني، والتزام الجميع مراعاته مسؤولية وطنية، إضافة إلى أنه لا يقل أهمية عن مكافحة الإرهاب؛ لما ينطوي عليه من آثار وانعكاسات سلبية على المجتمع والأمن القومي، وهو ما دعا الولايات المتحدة الأميركية إبان حكم أوباما إلى رصد ميزانية خاصة لإنشاء وحدة تتبع البنتاجون والخارجية الأميركية تعمل على رصد الدعاية الإعلامية المضادة وتحليلها ومواجهتها، وبعدها أنشأت الحكومة البريطانية وحدة عمليات خاصة لمواجهة الإعلام المضاد، والعمل على منع نشر الأخبار الزائفة ضدها وتحقيق أهدافها على المستوى الداخلي والدولي.

ومن ثم فلا مناص من الاستفادة من التجارب السابقة في إنشاء الأجهزة ووحدات المعلومات الخاصة وتدعيمها بمزيد من الموارد البشرية والمادية؛ لمواجهة أعباء الإعلام المضاد رصدها وتحليلها، مع تقدير حجمه وقوته وتأثيره محلياً وخارجياً لمواجهته بفاعلية وكفاءة، وذلك بجانب الجهود المبذولة من أكاديمية ناصر العسكرية والمعاهد الأمنية المختصة وخبرائها في التوعية وعقد الندوات بكل ربوع الوطن للتعريف والتوعية بماهية الأمن القومي وأهميته والتحصين ضد الإشاعات.

ولمواجهة الدعاية المضادة، يجب على أجهزة الإعلام الآتي:

أولاً: تحديد أهداف الطرف المعادي الذي يمارس الدعاية التحريضية ضد الدولة، سواء كانت عسكرية أو مدنية.

ثانياً: تحديد الأدوات التي يستخدمها الطرف المعادي في شن الحملة التحريضية، وهي أدوات إعلامية، كالصحف المطبوعة أو الإلكترونية ومواقع الإنترنت والمنتديات الحوارية والراديو والتلفزيون.

ثالثاً: تحديد أساليب الطرف المعادي الذي يمارس الدعاية التحريضية ضد الدولة، كالشبهات التي يثيرها والإشاعات التي ينشرها والمواد الصوتية والمرئية التي يعتمد عليها والأفكار التي يروجها والأسئلة التي يطرحها.

رابعاً: وضع خطة تفصيلية لدحض كل الإشاعات التي يطلقها الطرف المعادي الممارس للدعاية التحريضية ضد الدولة، وتفنيد أدلته وإثبات كذب قصصه المفبركة وفضح افتراءاته، وتعرية أساليبه التي يعتمد عليها في نشر دعايته والتحريض ضد الدولة.

خامساً: توظيف طاقات المختصين في المجال الإعلامي والنفسي والسياسي والدعاة والمفكرين في المساهمة في الدعاية المضادة للدعاية التحريضية، وحشد الطاقات لتوعية الناس سياسياً ودينياً حتى لا يصبحوا عرضة للدعاية التحريضية التي تستهدف معنوياتهم.

أمثلة على علاقة الإعلام بالحروب

لقد كتب كثير عن فيتنام بحسبانها الحرب التلفزيونية الأولى، وجادل كثيرون أن الصورة المتلفزة للعنف قد نقلت الرأي العام ضد الحرب، وبخاصة في الوقت الذي وقع فيه هجوم «تيت» في أوائل عام 1968م. وزحف الصراع الفيتنامي على شاشات التلفزيون الأميركي بالتدريج وبشكل يعكس خطوات التورط الأميركي في الحرب، وكانت تلك هي أول حرب تدور أمام آلات تصوير التلفزيون، وكان تأثيرها في الرأي العام الأميركي والعالمي تأثيراً عميقاً.

وفي حرب فوكلاند، كان الأمر مختلفاً عما جرى في فيتنام، فقد رأى مخططو الحرب في بريطانيا أنه من المستحسن ألا يعرض التليفزيون إلا بعض الأخبار التي تسمح بها الحكومة البريطانية لمستلزمات سياسية وأمنية، وكانت وزارة الدفاع البريطانية تعتقد أن الحرب التي تعرض أمام التليفزيون قد تسبب القلق والإزعاج لدى عائلات الجنود البريطانيين. ما قد يؤثر أيضاً في الرأي العام البريطاني، وتمت العملية بسرعة هائلة.

أما في حرب جزيرة جرينادا عام 1983م، فقد مارست وزارة الدفاع الأميركية أسلوب التعتيم حول أنباء هذه الحرب، إذ كانت جرينادا -هذه الجزيرة الصغيرة- عرضة لأن تتحول إلى الكتلة الشيوعية آنذاك، وبما أن أميركا لها مصالح إستراتيجية بها فقد قرر الرئيس الأميركي «ريجان» غزوها لإقامة حكم موال للغرب وأميركا في هذه الجزيرة.

لقد استخدم هتلر “البروباجاندا» في معنى مبسط، هي عرض المعلومات بهدف التأثير في المتلقي المستهدف، وهي كلمة قديمة، استخدمت خلال الحرب العالمية الأولى، لكنه كان الوحيد الذي طبَّقها من دون حدود، واستخدمها على نطاق واسع، في كتابه «كفاحي» الذي أنتجه وهو في السجن، قبل أن يصل إلى السلطة، يفضح هتلر كثيراً من آرائه حول الحاجة إلى «السيطرة على العقول» بهدف النجاح، عن طريق السيطرة على الإعلام.

وتتعدد الأدوار التي يمكن أن تؤديها وسائل الإعلام، وتختلف تبعاً لطبيعة الظروف الاجتماعية والسياسية المحيطة بها. منذ نشأتها كان لوسائل الإعلام دور سياسي، واستخدمها رجال الدولة للترويج لسياساتهم، خصوصاً في أوقات الصراعات والحروب، وأحياناً كانت تُستخدَم في التضليل ونشر الإشاعات.

لعل أبرز الأدوار السياسية التي أداها الإعلام في مصر والتي بسببها تحققت المفاجأة الإستراتيجية في الحرب، كانت قبيل حرب أكتوبر عام 1973م، حيث استخدم الرئيس الأسبق الراحل أنور السادات الإعلام في تضليل إسرائيل، وخداعها، لإخفاء موعد الحرب.

نجاح هذه الخطة في تحقيق المفاجأة الإستراتيجية أكدته نتائج الحرب، وكذلك شهادة قادة إسرائيل أنفسهم، حيث قال الجنرال الإسرائيلي إيلي زعيرا، رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية خلال الحرب، في كتابه «حرب يوم الغفران»، إن كل موضوعات الإعلام المصري كانت حملة خداع من جانب السادات، أو من شخص ما بجواره، وذلك ليعد أكبر نجاح لمصر في حرب «يوم الغفران»، ناقلاً عن الكاتب الصحافي المصري محمد حسنين هيكل، قوله: «إن هناك تعليمات صدرت للجهاز الإعلامي والسياسي المصري لتضليل العدو حول موعد الحرب، وتم التنسيق بين وزارات الإعلام والخارجية والمخابرات الحربية قبل الحرب».

إن الخطة الإعلامية «ركزت في الإيحاء بأن مصر تتجه نحو العمل والنضال السياسي، وتم تسريب أخبار بأن مصر تؤمن بالتسوية السلمية في الشرق الأوسط.. كما سُربت أخبار بأن مصر أعلنت حالة الطوارئ، ونُشِر الخبر في لبنان ووسائل الإعلام العالمية، لتعلن إسرائيل التعبئة، ثم يتضح عدم صدق الخبر، الذي تكرر تسريبه أكثر من مرة، حتى اقتنعت إسرائيل أن أخبار مصر عن الحرب هي للاستهلاك المحلي»، مضيفاً: «من ضمن سياسة الخداع والتمويه الإعلامي كنا نضخِّم أخباراً معينة ونقلل من أهمية أخرى»، مؤكداً: «كان هدفنا إيهام إسرائيل بأن مصر جثة هامدة وهي لا تقوى على الحرب».

ولقد لعبت وسائل الإعلام دوراً محورياً في تهيئة الجماهير العربية للإبقاء على زخم الصمود والتحدي والاستعداد للمعركة، حين تم رفع شعار «لا صوت يعلو فوق صوت المعركة»، الذي أصبح بمنزلة عقيدة فكرية لدى الجماهير، ما قاد في نهاية المطاف إلى أن تكون الشعوب العربية كلها في حالة استنفار، ومستعدة للتضحية بالغالي والنفيس في سبيل نصرة الأمة وخوض الحرب وتحقيق الانتصار.

يؤدي الإعلام دوراً أساسياً في مراحل المواجهة العسكرية المختلفة؛ لحماية الجبهة الداخلية من محاولات الاختراق المعادية، سواء عن طريق الشائعات، أو التأثيرات السلبية في الروح المعنوية لدى أفراد القوات المسلحة والشعب، واستثمار نتائج الحرب بما يحقق أهداف الدولة.

وقد استخدم الإعلام خلال الحروب المعاصرة وسائل وأساليب اختلفت طبقاً لظروف تصاعد تلك الحروب، في ضوء سياسة كل دولة وأفكارها الأيديولوجية، بل وعقيدتها العسكرية أيضاً. وتعد الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية في الوقت الحالي من أهم أدوات الإعلام، حيث يمكنها نقل صورة مسرح العمليات مباشرة، ولهذا تأثيره الكبير في تتبع الرأي العام للموقف بصفة مستمرة، ومن ثم فإن تطور عملية الاتصال الجماهيري بهذه الصورة، مكنتها من أن تتفاعل مع الحدث إيجابياً، وبالتالي، فإن الإعلام في وقت الحرب يُعد أداة ضرورية، ليس من أجل العمل المعنوي فقط، ولكن من أجل المساعدة على اتخاذ القرار.

إن الحياد أو التحفظ الإعلامي لا يعد خياراً حكيمًا لا قبيل الحروب ولا أثناءها ولا بعدها، ومع تطور وسائل الإعلام أصبح الإعلام يصنع الحقائق ولا يبرزها فقط. فقد تكون الحرب مشروعة ومسوغة قانونياً بالنسبة إلى طرف ما، ولكن الإعلام يتجاهل ذلك ويقلب الحقائق كما يحصل حاليًا في حرب اليمن، حيث يتجاهل الإعلام الغربي الحديث عن الأسباب الحقيقية للحرب، واستيلاء عصابات الحوثي على السلطة في انقلاب غير شرعي بالتعاون مع إيران، مع العلم أنه لا يوجد أي صفة سياسية أو مستند سياسي شرعي لكيان الحوثي في اليمن، عدا كونه كيان عصابات مذهبياً متطرفاً، إذ وركز الإعلام الغربي على الجانب الإنساني للحرب فقط باتهام طرف الشرعية فقط من دون الطرف الآخر بالتسبب في ذلك، وتم تجاهل جرائم الحوثي بشكل تام، وارتكز الإعلام الغربي بشكل شبه كامل على إستراتيجية تجاهل أسباب الحرب أو شروط تسويتها.

أما التغطية الإعلامية لسير الحرب، فترتكز على إستراتيجية حصر التغطية الإعلامية في الحديث عن السعودية القوية والغنية واليمن الفقير المستضعف، وتصوير الحرب على أنها سعودية يمنية ولا ذكر أو تنويهاً -ولو بشكل عابر- للشرعية وهي الطرف الثاني الحقيقي للحرب؛ لأن ذلك سيظهر حقيقة الطابع الأهلي للحرب، ولا يدع مجالاً للتعاطف مع الحوثي على أنه الجانب المستضعف في الحرب.

فمعروف إعلاميًا وإنسانيًا ميل المتلقي للتعاطف مع الجانب الأضعف. فالكلام كله عن حصار اليمن والحرب عليه وليس عن المساعدات السعودية الضخمة المباشرة وغير المباشرة لليمن، فلا ذكر لوجود الجزء الأكبر من القوى العاملة اليمنية في السعودية تعمل بكل أريحية وترسل الأموال من دون قيود إلى اليمن، وعندما يرتكب الحوثي عمليات إرهابية ضد المدن السعودية يصور ذلك على أنه ردة الفعل الوحيدة المتاحة له.

أما إعلام التحالف فلم يبلور أي إستراتيجية واضحة واكتفى بردود فعل مختلفة لم تصل إلى حد التأثير في العالم للتجاوب مع حقيقة المشكلة لاتخاذ قرار عادل لمصلحة الشرعية المعترف بها دولياً. والحقيقة أن إعلام التحالف موجه في معظمه للمتلقي الداخلي والإقليمي فقط.

وما نراه الآن أن الإعلام الغربي يكرر مطالباته بالوقف الفوري للحرب بصرف النظر عن أي تسويات، ويطالب بوقف بيع السلاح للجانب الشرعي دونما ذكر لمصادر تسليح الحوثي، أو مطالبة إيران بوقف تدخلها.

والحقيقة أن الموقف الأميركي المتذبذب من حلفائه في المنطقة لم يخدم هذه الدول بل ربما أضر بها. أما المواقف الأوروبية فهي مخجلة وتتصف بالنفاق وخلط الحقائق، ومع الاعتراف الدولي بالحكومة الشرعية، ومع سيطرة عصابات الحوثي التي ليس لها كيان شرعي على العاصمة صنعاء في 2014م، وقصفهم مقر تلفزيون الدولة، استبدلوا العاملين المهنيين في الإعلام بعاملين آخرين مواليين للحوثي.

الإعلام العسكري والتأثير في العالم الخارجي

تؤثر وسائل الإعلام العسكري في الرأي العام الإقليمي والدولي بما يجعله متعاطفاً مع رأي الدولة القائمة بالعمليات العسكرية، أو بما يسهل أعمال المساعدة والدعم المدني والعسكري والدبلوماسي، ويؤدي ذلك إلى:

– كسب تأييد الرأي العام الإقليمي والدولي تجاه القضية.

– الدفاع عن القضية والتصويت بجانبها في المحافل الدولية.

– كسب تأييد الحكومات بما يؤثر في الإمداد المادي والعسكري وتسهيل طرق الإمداد البديلة.

– تهيئة الرأي العام الإقليمي لاتخاذ موقف جماعي يؤثر في العدو أو المتعاطفين معه.

– المشاركة في أعمال الإخفاء والتمويه لنية الدولة في تقديم مقترحات بديلة للقضية، وذلك بالتمهيد لهذه الأعمال التي قد تنسق مع العمل الدبلوماسي.

– زيادة تعاطف الدول الصديقة وتنسيق المواقف تجاه العدو.

أسلوب تحقيق أهداف الإعلام في الحرب

يؤدي الإعلام دوراً مهماً في صناعة الرأي العام، ونقل المشاهدات الحية من وسط ميدان المعركة في حالة الحرب، فهو المعني بإيصال الرسالة إلى الشعب، وتصوير ما يجري في أرض المعركة، وإظهار دور رجال القوات المسلحة الذين رهنوا أرواحهم للذود عن ترابهم وأرضهم، ولتحقيق أهداف الإعلام وقت الحرب، يشمل التخطيط الإعلامي محورين رئيسيين: محور داخلي على مستوى الجبهة الداخلية، ومحور خارجي على مستوى الرأي العام العالمي.

فعلى الجبهة الداخلية يتحرك الإعلام على أساس تعبئة المجتمع المدني وتهيئته لوقوع الحرب وحثه على حشد الجهود لمساندة قواته المسلحة، وتوظيف عملية التعبئة الإعلامية في خدمة تدعيم متطلبات المعركة، من حيث تأكيد ضرورة مضاعفة العمل والإنتاج، وتحديد دور واضح لكل فرد في المعركة، وتنظيم سلوك الجماهير، وتوجيههم نحو احترام النظام، ورفع الروح المعنوية والتهيئة النفسية للمقاتلين والمواطنين وتأهيلهم نفسياً وروحياً لقتال العدو، وتعميق قيمة بذل الروح والدم لتحقيق النصر، والقيام بدفع قوافل التوعية القومية والدينية لجبهات القتال خلال الأوقات التحضيرية بحسبان أن التوعية الدينية والثقافية والقومية ركيزة أساسية لتثبيت العقيدة القتالية، وكذا بث الثقة لدى المواطنين في قواتهم المسلحة وفي قضيتهم وأهدافهم القومية وتعميق الشعور بالانتماء إلى الوطن والإحساس بالمسؤولية.

وعلى الإعلام تأكيد حق المواطن في أن يعلم، وإحاطته وإعلامه بالأخبار والبيانات والمعلومات، قبل أن تصله من أجهزة إعلامية أخرى، وذلك من خلال التزام عناصر السرعة والوضوح والصدق، وفتح المراكز الإعلامية العسكرية المتقدمة، وتنظيم دفع المراسلين العسكريين لجبهات القتال، وأن يقوم المركز الإعلامي العسكري بالتنسيق مع الجهات المعنية داخل القوات المسلحة بتجميع المعلومات والرصد المستمر لتطورات الأوضاع وإصدار البيانات العسكرية، وكذا التسجيل اليومي للأحداث، وإعداد ملف إعلامي متكامل عن مراحل المعركة، والقضاء على الشائعات بالمعلومات من خلال العمل على تدفق المعلومات والحقائق ونشرها وإذاعتها في وسائل الإعلام المختلفة وتكرارها في مواعيد ملائمة للجماهير، ما من شأنه حماية الجبهة الداخلية من رواج الشائعات على أنها حقائق، وكذلك دفع عناصر الأطقم النفسية لجبهات القتال، والعمل على تحصين المقاتلين والجبهة الداخلية ضد التأثيرات السلبية للحملات الإعلامية المعادية وتخطيط الحملات الإعلامية المضادة وتنفيذها.

أما فيما يتعلق بالرأي العام العالمي فإن الإعلام يتحرك في هذا المحور على أساس توحيد لغة الخطاب الإعلامي في الداخل والخارج، بمعنى التحدث بلغة واحدة، بما يحول دون حدوث تناقض في التصريحات، والعمل على بناء رأي عام عالمي قوي مساند للدولة ولقضيتها، من خلال مخاطبة العالم بلغة السلام بدلاً من الحرب، وأن الدفاع عن الوطن وأمنه ضد أي تهديد هو حق مشروع.

الخلاصة

من دون شك سيكون للإعلام دور حاسم في حروب المستقبل بوصفه أحد أسلحتها المؤثرة، للتحوّل الكبير المتمثل في ظهور منصات التواصل الاجتماعي، التي قد ترجح مستقبلاً كفة المنتصر في أي نزاع، لما تملكه من قدرة على النفاذ إلى المجتمع والتأثير بصورة مباشرة في عناصره.

إن المعلومات والأخبار عنصر أساسي من عناصر الأمن والاستقرار في المجتمع، ولا يمكن لأي بلد -مهما كان حجمه- إغفال الدور المحوري الذي تؤديه “المعلومات” لكونها “الرصاصة الأولى” التي يمكن أن تؤدي إلى الحرب.

وهذه الحقيقة تجعل الدول تفكر في كيفية الاستعداد لحروب المستقبل من الناحية الإعلامية، وكيفية توظيف الإعلام كعنصر ردع فعال في مواجهة المخاطر، ومجابهة مصادر التحديات من خلال نشر الوعي حول أهم التحديات التي تواجه المنطقة.

هناك من يعتقد بأن وسائل الإعلام الرقمية ستساهم في صنع المستقبل، وتطوير الثقافات وتوسيعها لخدمة البشرية، وعامل مساعد على تثبيت الأمن، وتقليل الحروب والأزمات، بينما السيناريو التشاؤمي يرى أن المقبل من الأيام لا يشهد أي تحسن إيجابي في خدمة ‏الإعلام للإنسان، وأن هناك أوضاعاً إعلامية ستسوء ‏بشكل مرعب، بحيث سنشهد في ‏السنوات المقبلة تحولاً إعلامياً خطيراً سيقلب أوضاع البشرية رأساً على عقب. بحيث سيكون الإعلام سبباً من أسباب الفوضى والدمار وشرارة الخراب والحروب، ما ‏سيقضي على البشرية.

ولعل أخطر حروب المستقبل هي استخدام الذكاء الاصطناعي في الحروب، واستثمارها إعلامياً، واستخدامها من كل الدول، ما يعني أن العالم مقبل على حروب دائمة، وفوضى مستمرة. والذكاء الاصطناعي هو سلوك وخاصيات معينة تتسم بها البرامج الكمبيوترية، تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. ومن أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلم والاستنساخ ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة.

نعم.. المستقبل غامض ومخيف، والعالم في وضع غير مستقر، ولابد من رؤية وإستراتيجية للإعلام العربي لمواجهة حروب المستقبل؛ لأن لكل عصر وسائل إعلامه وأساليب حروبه!.