عسكرية - ثقافية - شهرية

انطباعات منسوبي الوزارة عن اليوم الوطني

د.عبداللطيف بن عبدالعزيز الحارثي

وكيل الحرس الوطني للشؤون الفنية

 

لقد بذل الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – جهود مضنية في توحيد المملكة العربية السعودية تحت راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله» بعد جهاد استمر اثنان وثلاثين عاما، أسس خلالها قواعد الحكم على كتاب الله وسنة نبيه – صلى الله عليه وسلم – لينشر العدل والأمن والأمان في جميع ارجاء الدولة الفتية ليعيش أبناء المملكة متلاحمين رافعين أكف أيديهم بالدعاء الى الله – عز وجل – أن يجزي الملك عبدالعزيز خير الجزاء، الذي له الفضل بعد الله فيما هم فيه الآن

د.عبدالحكيم بن محمد العجلان

رئيس جهاز الارشاد والتوجيه المكلف

 

إنَّنا في هذه الذكرى المجيدة ليوم الوطن، لنحمد الله – جلَّ في علاه – على ما أتمَّ به علينا وعلى وطننا وولاة أمرنا من استتباب الأمن ورغد العيش واجتماع الكلمة، ونسأله أن يديم علينا فضله، وأن يبارك في الجهود، وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء على كل ما يقدَّمونه لرفعة هذا الوطن وإعزازه وتقدمه، وما يبذلونه خصوصا لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وأن يديم علينا نعمة الأمن و الأمان، وأن يردَّ كيد كل من أراد بوطننا سوءا، وأن يجعل كيده في نحره، وأن يجعل الدائرة عليه.

بقلم: سامي بن إبراهيم الشلفان

مدير عام الإدارة العامة لتقنية وأمن المعلومات

 

مُذ توحدت المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله فهي في نماء وازدهار.

حب الوطن ليست كلمة تقال بل إخلاص وعطاء تحيل هذا الوطن لواحة خضراء في أمن ورخاء وازدهار، وها نحن في عهد ميمون وزاهر لم تكن فيه الطموحات مجرد أحلام بل تحولت إلى حقيقة على ارض الواقع يراها الجميع، بفضل الله تعالى ثم بفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله ومن خلفه ولي العهد حفظه الله هذا الشاب الطموح جعلت هذا الوطن حديث الساعة في مصاف الدول العظمى فهنيئا لهذا الوطن بقادته.

اللواء الركن الدكتور/ محمد بن زيد بن بريدان

قائد مدارس الحرس الوطني العسكرية

 

اليوم الوطني السعودي هو يوم التجسيد لملحمة التوحيد، عندما انطلقت على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، والمخلصين معه رحمهم الله جميعا، حين ارتضوه إماما وانقادوا لطاعته وساروا في ركابه، وبذلوا تحت راياته دماءهم وأموالهم، لكي ننعم بما نحن فيه اليوم من عزة وأمن ورغد ورفاهية.

وهنا في هذا اليوم الخالد وبمثل ما يحق لنا أن نسجل فخرنا واعتزازنا بأسلافنا العظام، ونستذكر جهادهم كرموز خالدة يتربع على قمتها ذلك الرجل الصالح – الإمام عبد العزيز – الذي جعل الله في بزوغ شمسه نعمة من أجلّ النعم على الجزيرة العربية وأهلها،

اللواء الركن : فيصل بن مقعد الربيعان

قائد قيادة المدفعية والدفاع الجوي المكلف

 

اليوم الوطني يعد يوم فخر واعتزاز وانتماء للوطن والعيش على أرضه والدفاع عنه، ويرمز الى تاريخ له حدث مهم في حياة المواطن نحتفل بهذا التاريخ العزيز على قلوب جميع المواطنين، ذكرى جميلة قادها البطل عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود _طيب الله ثراه_ استعاد فيه ملك آبائه وأجداده وأعاد الأمن والاستقرار لهذا البلد الذي مزقته الفوضى وساده الخوف، والجهل، والجوع، والتفرقة والتنازع بين القبائل فيه حتى قيض الله لهذه الأمة المباركة هذا البطل، حيث سطر ومن معه من الآباء والأجداد أروع التضحيات.

اللواء :

أحمد بن مانع الخديدي

رئيس هيئة شؤون الأفراد المُكلف

 

تشهد بلادنا الغالية إنجازات طموحاً وازدهاراً تنموياً متسارعاً في كافة المجالات وهي مصدر فخر واعتزاز وانتماء لكل مواطن ومواطنة ، ومن خلال تلك الإنجازات تحل علينا الذكرى الواحدة والتسعون لتوحيد المملكة لنستلهم من خلالها السيرة العطرة للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود . طيب الله ثراه . الذي استطاع بحكمته وشجاعته وبعزيمة رجاله الأوفياء بتوحيد هذا الوطن العظيم ولم شتاته وجمع لحمته تحت راية التوحيد وأقام النهج المستنير .

بقلم: سعد بن محمد البابطين

مدير عام الإدارة المالية والدعم المؤسسي

 

في هذه الأيام تعيش بلادنا اجواء هذه الذكرى العطرة (ذكرى اليوم الوطني ٩١) وهي مناسبة خالدة ووقفه عظيمة تعي فيها الأجيال كل القيم والمفاهيم والتضحيات والجهود المضيئة التي صاحبة بناء هذا الكيان العملاق.

وإننا إذ نغتنم هذا الذكرى الغالية يسرنا ويشرفنا أن نرفع أسمى آيات التهنئة و التبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وصاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن بندر وزير الحرس الوطني وإلى كافة الأسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي النبيل.

اللواء الطيار الركن

فهد بن عبد الله بن سعيدان

رئيس هيئة طيران الحرس الوطني المكلف

 

نحتفي بإذن الله في وطننا الغالي قيادةً وشعباً باليوم الوطني الحادي والتسعين للمملكة العربية السعودية، بعد أن وحّد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود «رحمه الله» بلادنا المباركة تحت راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله».

يوم الوطن الذي أطلق فيه الملك المؤسس اسم (المملكة العربية السعودية) على أرجاء البلاد، بعد جهاد استمر اثنين وثلاثين عامًا، أرسى خلاله قواعد هذا البنيان على هدى كتاب الله الكريم وسنّة رسوله الأمين – صلى الله عليه وسلم – سائرًا في ذلك على نهج أسلافه من آل سعود،

اللواء الركن

صالح بن عبدالرحمن الحربي

رئيس هيئة العمليات المكلف

 

يشكل يومنا الوطني مناسبة مهمة نتذكر فيها نعم الله علينا، ونحن نرى وطننا الكريم يرتقي كل يوم إلى مزيد من التطور والنمو في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية والثقافية والحضارية، ويقدم تجرية تنموية فريدة، في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ليس فقط لما حققته من مستويات قياسية من التقدم، ولكن أيضاً لما استندت إليه من قيم إنسانية وحضارية غرست روح الانتماء للوطن في نفوس المواطنين جميعا.

اللواء الركن

صالح بن عبدالكريم العريفي

مساعد وكيل الحرس الوطني للجهاز

العسكري بالقطاع الغربي المكلف

 

إن ما نعيشه اليوم ما هو إلا إمتداد لذلك الإنجاز العظيم يستكمل مسيرته قائد الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نحو مستقبل مشرق ووطن طموح عظيم يسابق في إنجازاته الزمن. يسانده في ذلك ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزیز صاحب الهمة العالية والرؤية الطموحة التي شملت كافة مجالات وقطاعات هذا الوطن والتي كان الحرس الوطني فيها جزء لا يتجزأ من هذه المنظومة المتكاملة.

 

بقلم: خالد بن سلطان بن خليل

أمير الفوج الرابع عشر

 

تحتفي مملكتنا الغالية قيادة وشعباً ،هذه الأيام بالذكرى الواحدة والتسعون لليوم الوطني، وهو اليوم التاريخي الذي أطلق فيه الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- اسم (المملكة العربية السعودية) على أرجاء هذا الوطن الطاهر، بعد كفاح طويل ومسيرة توحيد شاقة استمرت اثنتين وثلاثون سنة، ضحى خلالها بالغالي والنفيس من أجل لم الشتات وإرساء قواعد هذه الدولة المباركة القائمة على هدي كتاب الله العظيم وسنة رسوله الكريم ، ويأتي هذا اليوم الوطني المبارك ليمنحنا وأبناءنا رجال المستقبل فرصة استعراض هذا التاريخ الناصع والمشرف لوطننا الغالي وقراءة مسيرة البطولات والتضحيات التي قدمها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- مع رجاله الميامين حتى وصلنا إلى ما نحن فيه اليوم، وكلنا فخر واعتزاز بهذه المنجزات العظيمة.

أمير الفوج الخامس بالحرس الوطني

 جامع بن عبدالعزيز بن جامع

 

اليوم الوطني في كل دول العالم يسمى باليوم الدولي ويعني لكل الأمم أهمية كبرى سواء الدول التي يرتبط اليوم الوطني لديها بالاستقلال أو التحرر أو ببطولات معينة لكن اليوم الوطني في المملكة العربية السعودية يوم متميز ومختلف تماماً عن الأيام المماثلة في كل دول العالم فهو يوم توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود طيب الله ثراه. اليوم الوطني هو يوم وحدوي يوم الجمع من الشتات وانقاذ هذا الشعب العظيم من ثلاثية الجوع والخوف والمرض، كانوا قبائل وقرى متناثرة في الجزيرة العربية تتقاتل للبقاء.

 

أمير الفوج الحادي والعشرون

محمد بن عبدالرحمن الدويش

 

تعيش المملكة العربية السعودية في الثالث والعشرون من سبتمبر بداية عاماً جديد من تاريخ وطننا الغالي وصفحة في سجل مليء بالإنجازات في هذا اليوم تعود بنا الذكرى الى ذكرى عظيمة لتوحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – فمنذ ان وحد الملك عبدالعزيز البلاد سعى الى تحقيق الأمن والاستقرار لتصبح آمنه بعد خوفها ولم شملها بعد الانفصال وتلاحم ابنائها بعد العداوة وتطبيق الشريعة الاسلامية من اجل حفظ الحقوق والمساواة بين الناس،

اللواء الركن/سعد بن سفر بن شريه

مساعد وكيل الحرس الوطني للجهاز

العسكري بالقطاع الشرقي المكلف

 

إن للمملكة العربية السعودية مكانتها الرفيعة بين الدول الإسلامية والعالمية حيث شرفها الله بمهد الرسالة النبوية وقبلة المسلمين، كما شرفها سبحانه وتعالى بخدمة الحرمين الشريفين حيث حملت بلادنا المباركة الأمانة تحقيقاً لعبادة الله وحده وخدمة البشرية والإسهام في تحقيق الأمن والسلام والعدل والمساواة على المستوى الإقليمي والدولي. إن العهد الزاهر لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود شهد إطلاق كثير من المشروعات التنموية والتطويرية في شتى المجالات.

اللواء ركن

سعود بن مناحي القحطاني

رئيس هيئة الامداد والتموين المكلف

 

اليوم الوطني مناسبة شكر لله سبحانه وتعالى، نرى فيها وطناً يرتقي في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية والثقافية

والحضارية، ولم يكن هذا لولا فضل الله ثم عطاء قادته اللامحدود، فاستثمروا سواعد أبنائه ليحولوا الصحاري القاحلة إلى

میادین تنموية شملت جميع المجالات العسكرية والعلمية والاقتصادية والصناعية والزراعية.

وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما

الله- تستمر المسيرة لبناء تنمية شاملة لتحقيق مستقبل أفضل للوطن وأبنائه وفق أسس ثابتة قامت عليها هذه البلاد المباركة

اللواء الركن

عايد بن عبدالله العصيمي

رئيس هيئة الإستخبارات المكلف

 

بالحديث عن التحول والتغيير في المملكة العربية السعودية، فإن مناسبة اليوم الوطني جديرة بالتأمل في منجزات رؤية الوطن (۲۰۳۰) کما

رسمها عرابها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود – حفظه الله – والتي أصبحت حديث العالم عن منهجية التغيير، وفي هذا الصدد حقق الوطن تقدماً عظيماً في جميع المجالات التي تستهدف بناء الإنسان ونمو الاقتصاد وبالتالي زيادة الوطن الغالي في مصاف الدول المتقدمة بل في مقدمتها ليكون محورا للقرار العالمي بمكانة دينية وإقتصادية وسياسية فاعلة.

اللواء

محمد بن ثامر السبيعي

قائد الشرطة العسكرية بالرياض المكلف

 

ما زالت المشاريع التنموية منذ إعلان قيام المملكة العربية السعودية تتوالى الواحدة تلوا الأخرى تستهدف تحسين الحياة المعيشية للمواطنين، وتحقيق الأمن والأمان لهم ، والارتقاء بالوطن نحو القمم ، وما رؤية (۲۰۳۰) التي أعلنها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الأمين – حفظه الله – إلا استمرارا لحكاية التقدم والنماء لمواجهة تحديات المستقبل وتلبية متطلباته وإن إجراءات التصدي لجائحة كورونا المستجد وآثارها أبهرت المجتمع الدولي وأكدت للقاصي والداني أن المملكة العربية السعودية مملكة الإنسانية بامتياز ، هي الوطن العظيم حيث العدالة به عنوان والتقدم والتطور

متعب بن بدر بن شريم

أمير الفوج السادس والثلاثون

 

لقد حرص ملوكنا الميامين ، وعبر جميع العقود الماضية على تأمين سبل الحياة الكريمة للشعب السعودي الوفي من خلال بناء مؤسسات الدولة وتوسيع دائرة التنمية لتشمل كافة مناطق المملكة وتصل بلادنا بفضل الله إلی مصاف الدول المتقدمة وها نحن في عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه – نعيش مع قفزات حضارية متوالية بإطلاق المشروعات الاقتصادية العملاقة وصناعة التحولات وتوطين الصناعات ونقل المعرفة وعقد الشراكات الاستثمارية ، بدعم وإشراف مباشر من سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد – حفظه الله –

   د. مشعل بن فواز المسعد

 المدير العام التنفيذي لبرنامج

تطوير وزارة الحرس الوطني

      

يحتفل أبناء الوطن في هذا اليوم التاريخي بالذكرى الواحدة والتسعون لليوم الوطني التي هي ذكرى غالية وعزيزة على قلوبنا حيث تتجسد فيها صور من ذكريات المجد التي صنعها الاجداد وأكمل تشييدها الأحفاد كمثال حي للتلاحم والترابط بين الشعب السعودي الوفي الأصيل والقيادة الرشيدة , حيث شهدت البلاد عقوداً من الزمن حافلة بالعمل الوطني المخلص الدؤوب لرفعة هذا الوطن الذي شرفه الله بخدمة دينه واحتضان الحرمين الشريفين.

أمير الفوج الثالث عشر

ناصر بن حسن ال غشيان

 

الأيام الخالدة لا تنتهي بمرور الزمن ولا تنقضي بتعاقب الأشهر والسنين , هي خالدة بمعانيها واحداثها ورجالاتها , خالدة بإرثها وعقيدتها وبطولاتها ،هي كذلك لأنها تصنع الآمال والأوطان وتصنع الحياة .

في الذكرى الـ91لليوم الوطني للمملكة العربية السعودية نستشعر كل تلك المعاني وندرك أن هذه الدولة هي نتاج لتلك الأيام التي حفلت بها هذه الأرض الطاهرة لجمع الشتات وتوحيد القلوب والأراض على كلمةٍ سواء أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله .

وسوم